المنتدى الثقافي العربي في بريطانيا يكرّم سيدتين وقس ضمن احتفالات اليوم العالمي للمرأة

img

المنتدى الثقافي العربي في بريطانيا يكرّم سيدتين وقس ضمن احتفالات اليوم العالمي للمرأة.

  • شارك في التكريم المركز العربي الأوربي لحقوق الإنسان والقانون الدولي.

لندن – علي الحاج حسين

دأب المنتدى الثقافي العربي في بريطانيا سنويا على تثمين جهود النشطاء الذين يقدمون خدمات تطوعية للمجتمع وللصالح العام، ولهذه الغاية كلف إعلاميين متمرسين لترشيح شخصيات هذا العام، ممن قدموا إسهامات مهمة في مجتمعاته، وذلك بمثابة بطاقة شكر وتقدير وتشجيعا للاقتداء بهم.

وتم تكريمهم ضمن احتفالات المنتدى باليوم العالمي للمرأة التي يقيمها المنتدى سنويا في مقرة بوسط لندن وبمشاركة عدد كبير من السياسيين والإعلاميين والمثقفين العرب. وأقيم حفل التكريم لهذا العام بالتعاون المركز العربي الأوربي لحقوق الإنسان والقانون الدولي ومقره النرويج. وقد تم اختيار ثلاثة من بين المرشحين لحمل درع “التميز”

أشرف على إدارة وتقديم الاحتفال كل من نورجان سرغاية وهاجر أحمد، وقد افتتح الأمسية الإعلامي علي الحاج حسين بكلمة مقتضة، ثم تقاطرت السيدات على االمنبر تباعا، تحدثن عن تجاربهن وخبراتهن في خدمة المجتمع والقضايا العامة. وهن: كارولاين ناموغابي المتخصصة في علم النفس، الكاتبة والإعلامية ليليان مارتينيز، الكاتبة الصحفية والشاعرة والناشطة الحقوقية ملك مصطفى والإعلامية البريطانية تشارليزوورث، والمدربة في الشؤون الاجتماعية الناشطة سهير عوض يوسف شريف ثم تبع ذلك مداخلات من سيدات أخريات من الحضور.

وفي ختام الحفل الخطابي صعد المنبر د. رمضان بن زير رئيس المنتدى وبصفته الأمين العام المفوض للمركز العربي الأوربي لحقوق الإنسان والقانون الدولي ترافقه د. ملك مصطفى آخر من حمل هذه الجائزة في العام الفائت وقدموا دروع التميز لضيوف الشرف على التوالي:

* السيدة نائلة النور عبد الله (78 سنة) تقديراً لما قدمته من خدمات انسانية كبيرة للسودان والجالية السودانية في بريطانيا خلال العقود الماضية من بينها حفرها للعديد من الآبار في القرى السودانية وربطها للمنازل بشبكات المياه، وقامت كذلك بتشييد مسجدين بالسودان، ورعايتها لعدد من الأيتام والفقراء، هذا بالاضافة لتحملها نفقات دفن الموتى السودانيين في بريطانيا وتدريبها للنساء على طريقة غسل الموتى، وتثقيف السودانيات من بنات الجيل الثاني للمهاجرين حول الثقافة السودانية.

 

 

* السيدة تيسي رافت سادو، هي ممثلة قانونية معروفة على نطاق واسع بنشاطها في مجال المرافعات في قانون الهجرة وحقوق الإنسان.امتلكت مؤسسة استشارات خاصة بالهجرة – ترأست مؤسسة  أويسك للخدمات القانونية من2011 إلى 2016. وتعمل حاليا في مكتب المحاماة SLA Camberwell. ومن الاهتمامات الخاصة الحالية لتيسي هو مركز الاحتجاز Yarl’s Wood حيث قام 120 محتجزا “بالاضراب عن الطعام” احتجاجا على المعاملة التي تلقوها في المركز والتي يقولون إنها ضد حقوقهم الإنسانية.

 

 

* القس ديريك ويلسون، هو مؤسس ورئيس مركز المجلس الكنيسي المسيحي عام 1993. كرس حياته للإيمان والمجتمع وركز على إعداد الشباب لنجاحهم في المستقبل باستخدام الكتاب المقدس كأداة عملية من خلال جعل التعاليم متصلة بالحياة اليومية. وفي عام 1998 أنشأ مدرسة Tabernacle لتعليم القيم التقليدية والأخلاقية والروحية للطلاب ليتمكنوا من تطبيقها في حياتهم العملية. ولديه اعتقاد راسخ أن تلاميذ المدرسة اليوم لديهم القدرة على أن يكونوا قادة الغد. وهو أيضا عضو إدارة مبادرة المجلس الليبري الذي أنشئ عام 2007 لمساعدة القساوسة في ليبيريا لمساعدة ابناء شعبهم الذين يكافحون في إعادة بناء أمتهم بعد 15 عاما من الحرب الأهلية.

أحيا الحفل نخبة من فناني الجالية أبرزهم الفنان الطربي محمد الخباز وجود الشامي، وكالعادة أبدعا في الأداء وأسعدا ذواقي الفن ومحبيهم والحضور.

 

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة