خطر الأحزاب الد ينية على وحدة الأمة

img
خطر  الأحزاب الد ينية على  وحدة  الأمة 
جان عبد الله*
Jean Abdullah
لست  من  اللذين  يحبون  الخوض  فى  المضمار  الدينى  مهما  كان  لونه  ولا  التعصب  لأى  دين  أو  مذهب  أو  طائفة  لما لذلك  من  انعكاس  على  وحدة  المجتمع  والشعب  والأمة  ولكن  لابد  من  توضيح  بعض  ما  جرى  بالأمس  القريب  وما يجرى  على  ساحاتنا  العربية  فى  سوريا  والعراق واليمن  ولبنان  حيث  كانت  البداية  وتشكلت  فيه  أولى  الميليشيات والأحزاب  الدينية  المسلحة  ذات  اللون  الواحد   ومن  هذه  الأحزاب  حزب  الله  حيث  لم  نكن  نسمع  قبلا أن  الله  عزّ  وجل قرر  الخوض  فى  الصراع  السياسى  فى  المنطقة  حتى  الآن
بعد  ثورة  الأمام  الخمينى  سعت  ايران    الى  تأسيس  حركة  مسلحة  تسمى  حزب  الله   هدفها  الغير  معلن  هو  الوصول الى  شواطىء  البحر  الأبيض  المتوسط    وذلك  عام  1982   حيث  دخل  المعترك  السياسى  عام  1985  على  يد  محمد  حسين  فضل  الله    وصبحى  الطفيلى    وحسن  نصر الله  وابراهيم  الأمين  وعباس  الموسوى    ونعيم  قاسم   وزهير  كنج    ومحمد  يزبك    وراغب  حرب  وسرعان  ما  اندلعت  المواجهات  بينهم  وبين   حركة  أمل فى  الجنوب  وبيروت  والبقاع  والتى  كان  قد  أسسها  الأمام  موسى  الصدر مواليد  1928  خريج  جامعة  طهران    ايرانى  الجنسية وصل  الى  لبنان  1958  ومنحه  الجنسية  اللبنانية  الرئيس  فؤاد  شهاب   بموجب  مرسوم  جمهورى  وابتدأ  بالتعاون   مع  حكام  سوريا  وبالمطالبة  بايقاف  العمل  الفدائى  واخراج  الفلسطينيين  من  الجنوب  واتهم  منظمة  التحرير  بأنها  تعمل على  قلب    النظم  العربية  الحاكمة   مما  دعا  ممثل  المنظمة  فى  القاهرة  الى  اصدار  تصريح    يندد  فيه    بمؤامرة الصدر    على  الشعب  الفلسطينى  وتآمره  مع  الموارنة  والنظام  السورى   وكان  الأمام  الصدر  أول  من  طالب    بقوات طوارىء  دولية  تتمركز   فى  الجنوب 
فى  هذه  الفترة  تمكن  حزب  الله  من  بسط  نفوذه    على  أغلب  مناطق  الجنوب  وازدادت  شعبيته  بين  أبناء  الطائفة الشيعية  بسبب  ما  كان  يقدمه    من  خدمات  اجتماعية  كبيرة  ومساعدات   سخّية  تأتيه  من  الدولة  الأيرانية  خاصة  وأن النظر  اليه  على  أنه  حزب  ايرانى  كما  أعلن  فى  بيانه  التأسيسى  عن  نفسه  حينما   قال    اننا  أبناء  أمة  حزب  الله التى  نصر   طليعتها  فى  ايران  وأسست  من  جديد  دولة  الأسلام  المركزية  فى  العالم  نلتزم   بأوامر    قيادة  واحدة حكيمة  عادلة    تتمثل  بالولى  الفقيه
ولقد  أكد  هذه  المقولة  القيادى  فى  الحزب  ابراهيم  الأمين  عام  1987  حينما  قال    نحن  لانقول  أننا  جزء  من  ايران   نحن  ايران  فى  لبنان    ولبنان  فى  ايران  لهذا  نجد  أن  ايران  تكفلت  بجميع  احتياجات  هذا  الحزب  المالية  والتى  بلغت عام 1990  ثلاثة  ملايين  دولار  ونصف  وخمسين  مليون  عام1991  ومائة  عشرون  مليون  عام 1992  حتى ارتفعت  فى  عهد  رفسنجانى  الى  280  مليونا  الأمر  الذى  ساعده  على  توسيع  قاعدته  المقاتلة  والشعبية  واشترى  ولاء الناس  وحاجتهم  وضمن  ولاءهم  واخلاصهم  له    حيث  بلغت   الأجرة  الشهرية  للمقاتل  خمسة  آلاف  ليرة  لبنانية  فى ذلك  الوقت  وهى  أعلى  أجرة  تقاضاها  مقاتل  فى  لبنان  عام  1986 لدرجة  أن  مقاتلى  أمل   راحوا  بهدف  الكسب   يهجرون  صفوف  الحركة  للأنخراط   فى  حزب  الله   كما  وأن  الأمام  الخمينى  منح  حسن  نصر الله  اجازة  شرعية  لتلقى  أموال  الخمس  والزكاة   والكفارات  حسبما  يراه  مناسبا بينما  أخذت  أمه  حركة  أمل    الشيعية  الأهتمام    بالطائفة الشيعية  من  ناحية  سياسية  بلباس  علمانى   الا  أن  الأستقالة  المفاجئة  للنائب  حسين  الحسينى  من  قيادة  حركة  أمل  التى كا  قد  تولاها  بعد  اختفاء  الأمام  موسى  الصدر شكلّت  نهاية  مرحلة  وبداية   لمرحلة  جديدة   ظهر  فيها  اللعب  كثيرا على  التناقضات  والمشاعر  المذهبية  والطائفية    وخلقت  ردود فعل  قوية  لدى  بقية  مكونات  الشعب  اللبنانى والبلاد العربية  رغم  تصريح   الحسينى    أننا  قوميون  عرب  ولسنا  امتدادا  للثورة  الأيرانية  وأن  قضية  الحنوب  هى  قضية لبنانية  عربية  وليست    شيعية  ونحن  حركة  سميت  بحركة  المحرومين  ولم  تسمّ  بحركة  الشيعة  واذا  كانت  اسرائيل تهدف    الى  اثارة  النعرات    المذهبية    تمهيدا  لأقامة  أوطان  عنصرية   طائفية  حتى  تبرر  وجودها  الذى  رفض اقليميا  ودوليا  فما  هو  المبرر  الأيرانى  لتغذية  الأنقسام  المذهبى  فى  المنطقة  العربية    وهل  مشروعها  يشابه  المشروع الأسرائيلى  لتقسيمها  والأستيلاء  عليها  أم  أن  هناك  اتفاقا  اقليميا  لتنفيذ  مخطط  الشرق  الأوسط  الجديد  يلعب  كل  طرف فيه  دوره  المرسوم

________________

* باحث سياسي سوري مقيم في كندا

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة